.

الاربعاء, 29 نوفمبر 2017 03:02 صباحًا 0 41 0
جولة ترويجية لـ"إيتيدا" في كندا للترويج للشراكة و الاستثمار بمصر
جولة ترويجية لـ

 في إطار جهودها لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة وفتح آفاق جديدة للتعاون مع الشركاء من مختلف دول العالم، قام وفد من هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "إيتيدا" بجولة ترويجية على مدار خمسة أيام إلى عدد من كبرى المراكز بحثية والشركات العالمية وحاضنات الأعمال في كندا لعرض المزايا الاستثمارية التي تحظى بها مصر في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وبحث عدد من المشروعات التي سيتم على أساسها تبادل الخبرات وزيادة المشروعات المشتركة وتشجيع الأعمال بين الجانبين المصري والكندي.

وشملت الجولة عدد من الزيارات المهمة التي قام بها مسئولو الهيئة إلى مجموعة من الشركات والمؤسسات البحثية بالعاصمة الكندية مونتريال تضمنت زيارة إلى مقر شركة "كوجيكو بير 1" المتخصصة في حلول الحوسبة السحابية وأمن المعلومات ومراكز البيانات حيث التقى كل من أسماء حسنى، الرئيس التنفيذي للهيئة، وأحمد السبكي، نائب رئيس الهيئة،وفيليب جيتى الرئيس التنفيذي للشركة؛ لبحث أوجه التعاون في مجالات رعاية الإبداع ودعم ريادة الأعمال ومراكز البيانات واستغلال موقع مصر الجغرافي لخدمة عملاء الشركة في المنطقة.

كما قام الوفد المصري، خلال زيارته إلى مركز "ناد" للتدريب والأبحاث المتخصصة في مجالات الجرافيك وتصميم الألعاب الإلكترونية، بلقاء سوزان جوفريمونت، رئيسة المركز لدراسة إمكانية نقل الخبرات ونقل المعرفة في مجال بناء القدرات والتدريب في هذا المجال من خلال إنشاء تحالفات مع الجامعات المصرية ومراكز التدريب المتخصصة في هذه المجالات.

وزار الوفد شركة "فيديوترون سينك" التابعة لشركة كيوبيكور ميديا، وهي شركة اتصالات كندية متكاملة تعمل في مجال تطوير الوسائط المتعددة التفاعلية على الإنترنت وتم عقد مباحثات مانون برويليت، الرئيس والمدير التنفيذي للشركة لحثها على الاستفادة من الميزات التنافسية لمصر في مجال تعهيد خدمات تطوير المواقع الإلكترونية، وتطوير البرمجيات، وتصميم الشبكات.

وقام الوفد المصري بزيارة وزارة "كيبيك" للاقتصاد والعلوم والابتكار حيث أكد مسئولو الجانب الكندي حرص بلادهم على الاستفادة من الخبرات المصرية في مجال التعهيد وتصدير الخدمات، وتم إلقاء الضوء على التطورات التي تشهدها مصر في مجالات التحول الرقمي والشمول المالي.

وقام الوفد أيضًا بزيارة لشركة "إكسفو" الرائدة في مجال حلول الاتصالات حيث التقى جاك دوميس، مدير أول عمليات الشركة وتم بحث نقل عمليات صناعة الإلكترونيات وتصاميمها والحلول المبتكرة لتطوير وتركيب وإدارة وصيانة الشبكات الثابتة والمتنقلة إلى مصر.

وأجرى الوفد لقاء مع  بينوا روبرت، نائب رئيس شركة "كونترون" للشئون الإستراتيجية، وهي شركة متعددة الجنسيات ومقرها ألمانيا وتتخصص في تصميم وتصنيع الإلكترونيات الخاصة بالحاسب الآلى وتعد من الشركات الرائدة عالميًا في مجال تكنولوجيا الحوسبة وتأمين المنصات والأجهزة المتعلقة بتكنولوجيا "إنترنت الأشياء"، حيث تم بحث فرص الشراكة للتوسع في عمليات الشركة وخدمات التصميم والبحث والتطوير في مصر.

والتقى الوفد المصري فرانسيس بيليه، نائب الرئيس لشؤون الشركات، بشركة "يوبي سوفت" الفرنسية العالمية الرائدة في مجال الألعاب الإلكترونية. وخلال الزيارة إلى استوديو الشركة تم التوجيه الدعوة لمسئولي الشركة لزيارة مصر ودراسة إمكانات السوق المصري والتعرف على الحوافز الاستثمارية لبناء إستوديوهات متخصصة للشركة في مصر.

وفي السياق نفسه، أجرى الوفد المصري لقاءً بكاثرين إموند، رئيسة شركة "ألايانس نيوموريك" Alliance Numerique الرائدة في مجال ألعاب الفيديو والترفيه الرقمي في "كيبيك" وعدد من كبار المسئولين بها حيث بحث الجانبان التعاون في تعزيز النظام البيئي للحاضنات التكنولوجية في مصر، وفرص استثمار الشركة في مصر في مجال المحتوى الرقمي من خلال توطين وترجمة المحتوى لألعاب الشركة.

وعقد الوفد المصري مباحثات مع أوين جونز، المدير العام للشركة، وباسيل سليم جونز، مدير الإبداع بشركة  Zone 3 وهي واحدة من أكبر منتجي المحتوى الرقمي والعلامات التجارية والواقع الافتراضي  وخدمات وسائل الإعلام الرقمية حيث تم بحث فرص التعاون مع الشركة في مجالات الذكاء الاصطناعي، وحلول الواقع الافتراضي والواقع المعزز والاستفادة من خبراتها في الحلول التكنولوجية المتعلقة برقمنة المناهج الدراسية.

وذلك بالإضافة إلى مقابلة  جيرارد راو، نائب رئيس شركة فري بالانس الكندية المتخصصة في حلول البرمجيات الذكية والخدمات المالية للحكومات لبحث انشاء مركز للشركة في مصر لخدمة عملائها بالمنطقة.

كما تضمنت الجولة الترويجية زيارة لمقرات عدد من الكليات والجامعات والمراكز البحثية الكندية ومن ضمنا  كلية "إتش إي سي" لإدارة الأعمال في جامعة مونتريال، وذلك إلى جانب لقاءات مع مسئولي جامعة إي تي إس (تكنولوجي سوبيريور)، ومعهد تثمين البيانات (إيفادو)، بالإضافة إلى زيارة لجامعة "لاسال" الشهيرة وذلك بهدف بحث فرص الشراكة في إتاحة برامج التعلم الإلكتروني بأسعار مخفضة بنسبة 50% ودراسة تمويل الدراسات العليا للطلاب بالتعاون مع البنوك المصرية وسداد قيمة وتكاليف الدراسة على المدى الطويل، ولبحث أوجه التعاون فيما يخص نقل الخبرات والمعرفة في مجالات البحث والتطوير للتطبيقات التكنولوجية الحديثة ومن ضمنها تحليل البيانات والذكاء الاصطناعي، وتعلم الآلة.

وشمل اليومان الأخيران من الجولة عددًا من الزيارات إلى مدينة تورنتو عاصمة مقاطعة "أونتاريو" منها زيارة لمقر حاضنة DMZ  وهي من أكبر الحاضنات التكنولوجية بجامعة رييرسون الكندية واستعرض خلال لقاء مع السيد/ أنفير سالوجي -مساعد نائب الرئيس، وشريف الطويل -مدير العمليات فرص الاستثمار في مجالات تصنيع وتصميم الإلكترونيات في مصر ومن المقرر أن يقوم وفد من الجامعة بزيارة لمركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال قريبًا.

كما تضمنت الجولة لقاء مع جينا فان دالين -المدير التنفيذي لمنتديات المهارات وتكنولوجيا الأعمال بجمعية تكنولوجيا المعلومات في كندا (إيتاك)، وزيارة لشركة سيليستكا المتخصصة في حلول تصميم وتصنيع الالكترونيات في قطاعات الاتصالات، والحوسبة السحابية، والطاقة الذكية.

وأجرى الوفد المصري زيارة لشركة تريبال سكيل المتخصصة في تصميم وتطوير البرمجيات حيث التقي شيتال جيتلي، الرئيس التنفيذي، وروجر تشابرا، رئيس قسم المعلومات. وعقد مباحثات مع ميلاني فليمينج، نائب الرئيس للاستراتيجيات بشركة الاتصالات الوطنية الكندية "تيلوس" حيث أبدت الشركة اهتماما بالغًا بالتعاون مع مصر في مجال التعهيد.

واختتم الوفد المصري الجولة الترويجية المكثفة بزيارة لمقر شركة ATI الكندية المتخصصة في تصنيع وحدات المعالجة الرسومية (GPU) والتي انضمت عام 2006 إلى الشركة العملاقة AMD، ومناقشة فرص استثمار الشركة في مصر وخاصة في مجال البحوث والتطوير وريادة الأعمال مع  أندريه زدرافكوفيتش، نائب رئيس الشركة.

واستطاع قطاع التعهيد المصري مضاعفة حجم الخدمات العابرة للحدود انطلاقًا من مصر لأكثر من 100 دولة خلال السنوات الخمس الماضية، من خلال الشركات العالمية والمتعددة الجنسيات والمحلية وذلك بفضل الدعم الحكومي والاستثمارات المستمرة في البنية التحتية وبناء القدرات وتطوير المهارات، وجهود القضاء على بيروقراطية الأعمال.

جدير بالذكر أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري قد ساهم في دفع النمو الاقتصادي للدولة بمعدل نمو سنوي استثنائي بلغ 12.5%، وحجم صادرات بلغ 1.87 مليار دولار أمريكي سنويا، كما عمل على توفير 90.000 وظيفة مباشرة في مجال تصدير خدمات التعهيد (الأرقام متعلقة بالوظائف التي تعمل فقط في التصدير ولا يتضمن عدد الوظائف التي تقدم خدمات التعهيد على المستوى المحلي).

وساهم القطاع أيضًا بنسبة 3.2% في الناتج المحلي الإجمالي للدولة في العام المالي 2016-2017، ويقوم القطاع حاليًا باستثمارات جديدة وسلسلة من خطط التوسع لشركات تكنولوجيا المعلومات العالمية التي اعترفت بالفعل بإمكانات مصر.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

أحمد بكير
المدير العام
رئيس التحرير

sss

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

أخبار مقترحة