،
الأثنين, 25 نوفمبر 2019 04:46 صباحًا 0 620 0
سوء استغلال المعلومات الشخصية والهجماتٌ المعقدة.. أبرز التهديدات في 2020
سوء استغلال المعلومات الشخصية والهجماتٌ المعقدة.. أبرز التهديدات في 2020

أطلع باحثو كاسبرسكي المعنيين على رؤيتهم وتوقعاتهم حيال التهديدات المستمرة المتقدمة في العام 2020، وأشاروا إلى كيفية تغيّر مشهد الهجمات الموجهة في الأشهر المقبلة. ويوضّح التوجه العام أن التهديدات ستزداد تطورًا وتصبح أكثر دقة وتنوعًا تحت تأثير عوامل خارجية عدّة، مثل تطوّر تقنيات تعلم الآلات، أو التطور في تقنيات التزييف العميق وانتشارها، أو التوترات حول طرق التجارة بين آسيا وأوروبا.

وطوِّرت توقعات كاسبرسكي بناءً على تغييرات شهدها فريق البحث والتحليل العالمي التابع للشركة خلال العام 2019 ليدعم ببعض الإرشادات والأفكار مجتمع الأمن الرقمي الذي يُنتظر أن يساعد، بجانب سلسلة من التنبؤات المتعلقة بالتهديدات التقنية والمتخصصة، على الاستعداد للتحديات التي ستقع في الأشهر الاثني عشر المقبلة.

إساءة استخدام المعلومات الشخصية: من التزييف العميق إلى تسريب الحمض النووي

بعد عدد من عمليات تسريب البيانات الشخصية التي حدثت في السنوات الماضية، سهّل عدد التفاصيل الشخصية المتاحة للمهاجمين القيام بهجمات موجهة أكثر دقة، استنادًا إلى معلومات الضحايا التي يتم تسريبها. وقد تمّ رفع مستوى المعايير المتعلقة بهذا الجانب، حتى أن العام 2020 سيشهد غوص جهات التهديد عميقًا، بحثًا عن تسريبات أكثر حساسية وأهمية، مثل البيانات الحيوية.

وأشار الباحثون إلى عدد من التقنيات الأساسية التي يمكن أن تُغري ضحايا إساءة استخدام البيانات الشخصية للوقوع في شِراك المهاجمين، ومن بينها النقاشات العلنية لتقنيات التزييف العميق للفيديو والصوت التي يمكن أن تصبح آلية وتدعم التنميط وإنشاء عمليات الاحتيال وخطط الهجمات المعتمدة على الهندسة الاجتماعية.

وتشمل التنبؤات الأخرى المتعلقة بالتهديدا

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

أحمد بكير
المدير العام
رئيس التحرير

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

أخبار مقترحة